الرئيسية-::STARAOUT::-س .و .جالأعضاءالتسجيلنقاش حيمساعدةكوورة أوتدخول

شاطر | 
 

  {}{}{}°°°°....الديكور ...والاثاث...المنزلي.....°°°°{}{}{}

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
REBHI.MOHAMED
عضو جديد
avatar

الجنس : ذكر
المشاركات : 21

مُساهمةموضوع: {}{}{}°°°°....الديكور ...والاثاث...المنزلي.....°°°°{}{}{}   الأربعاء أغسطس 22, 2012 10:14 am

[size=21]

[size=16]












[size=16]





























[size=16][size=21] بسم الله الرحمن الرحيم

***--------------------***

و الصلاة و السلام على رسول الله و على صحابته و ال بيته اجمعين الى يوم الدين

***---------------------------------------------***

تحية من صميم القلب على كل المشرفين و فريق العمل و الاعضاء اجمعين اضافة الى زوار منتدانا الحبيب

عدنا اليكم بعد غياب ودلك راجع للانشاغالات وما غيرها الى أمور الدنيوية عفانا الله وايكم منها .
[/size]




بشيء من الحيوية ..آراء متناقضة عن تعدد
الألوان .. في غرفة الطعام ..عند الرغبة في تأثيث صالة الطعام أو عمل حملة
تغير لديكوراتها فغالبًا ما يكون الهدف هو الرغبة في الحصول على


انتعاش للمكان لنشعر بأننا بالفعل اقتنينا ما هو جديد وأثثنا المكان بفخامة ليس لها مثيل..

وفي نظر الكثيرين الفخامة تعني : الأثاث الضخم ، ذو النحت البارز و التصميمات الثقيلة ، كما تعني الألوان الصاخبة والمتعددة


لذلك سيكون حديثنا في هذا الصدد عن الألوان المتعددة
، فنجد مفروشات منازلنا تحمل العديد من الألوان ، فنتعب كثيرا في التوفيق
بين تلك الألوان المتضاربة و الكثيرة ، وفي النهاية تكون

الحلول غير منصفة . البعض يجد في تعدد الألوان حياة تدب في المكان …

وكشيء
من تغيير في ديكورات صالة الطعام من الممكن أن يكون تعدد الألوان في
الكراسي فإذا كان مصنوعة من الخشب القديم فإن تعدد الألوان فيها يكون له
طابع لا مثيل له بشرط أن تكون

الألوان متناغمة مع بعضها البعض حتى لا يتسبب ذلك في
إحداث الانزعاج في المكان ، ولزيادة الجمال فلابد من اختيار الإكسسوارات
التي تعطي الجو الشاعري ..





في ليالي الشتاء الباردة يجتمع أفراد
الأسرة حول المدفأة المنزلية ، وهي تعتبر نقطة تركيز خبراء الديكور ...لذلك
يفضل الاعتناء بخلفيتها لإبراز أهميتها وتكون بإضفاء اللمسات الجمالية
بشكل


متوازن حسب نوع التصميم .


ففي أجواء التصميم العملي مثلاً يفضل عمل التوازن
بشكل متماثل أي عمل خط طولي وهمي في منتصف المدفأة وافتراض تماثل الجهة
اليمنى باليسرى وهو ما يسمى التوازن الرسمي , أما في

أجواء التصميم الحديث فيكون التوازن بصريا ومن "مؤثراته
اللون، الملمس، الحجم، الخامة" وهو ما يسمى بالتوازن غير الرسمي كما وأن
المدفأة أصبحت جزءاً مهماً في منازلنا لما لها من

مميزات وظيفية وجمالية تضفي على المكان الحيوية وتناسب
في مرونة تصميمها جميع الاحتياجات حسب اختلاف طبيعة المعيشة. فتكوين أجواء
عائلية دافئة تساعد في تقوية العلاقات وتلطفها

وتحنو عليها وتحقيق ذلك يعتبر أهم مميزات نجاح التصميم الداخلي.





عندما تكون الطبيعة الخلابة هي الجو العام التي صنعتها الأجواء العامة التي تحيط به من الخارج ...

حيث
أشجار الصنوبر تشكل السور الخارجي. إضافة إلى كون الموقع المميز للمنزل ،
فهو يولد إطلالة فيها الكثير من الهدوء وروعة جمال الطبيعة، إلا أن هذه
الطبيعة لم تقتصر على الخارج


بل وجدت مكاناً لها داخل المنزل أيضاً.


بساطة التصميم لابد أن تتحقق عند تصميم المنزل، إضافة إلى مراعاة عناصر البيئة والاقتباس منها لتكون مادة غنية في الداخل.


تعزيز المكونات الداخلية بمزهريات ونباتات طبيعية لا
يتم تألقه إلا من خلال الترتيبات الداخلية، التي تتم على يد مصمم الديكور
الذي يسعى إلى اختيار المقتنيات بدقة لتنسجم مع محيط المادة

وتتناسق معها أو تتناغم. إضافة إلى الإضاءة حيث يتفنن في
تقديمها وإبراز سحرها من خلال التأثيرات الجانبية كطلاء المنزل ومن خلال
اختيار ألوان المصابيح.


في الطابق السفلي من المنزل تصمم غرفة الجلوس
والمطبخ منفتحة على بيئة جبلية إذ أخذت غرفة الطعام مكاناً لها في الجزء
الخلفي من المنزل وتزود بنوافذ كبيرة، منخفضة المستوى عن سطح

الأرض، تذكرنا بنوافذ الشاليهات على البحر.


في الطابق العلوي تبرز غرف النوم تعلو بقليل الصالة
وغرفة الضيوف وغرفة طعام أخرى، كذلك مكتبة المنزل تعلو المطبخ بعدد من
الأدراج، طليت جميع الأجزاء بطلاء على إيقاع واحد هو

اللون الرمادي ودعم باللون الأسود، باستثناء المطبخ حيث
يكسى باللون الأحمر الساطع في معظم أجزائه... لكن بساطة توزيع المكونات
لابد أن تكسو المنزل بطابعها. كما أن اختيار المواد

والمقتنيات وانتقاء الألوان لابد أن يتم اختياره بعناية
فائقة، بحيث يراعى التوفيق بين العناصر الجمالية والغايات العملية لكل مكون
من مكوناته، فهذا يعطي المنزل الأريحية بكامل مفرداته ومتألقاً في
إطلالته.





قد يميل بعض الناس إلى الفخامة في اقتناء
الأثاث ، لكنه لا يلفت النظر في كثير من الأحيان ، ولا يُشعر بالاسترخاء
وراحة النفس...فاختيار الأثاث وحسن توظيف كل قطعة فيه بتناسق مدروس،


فن يمنح الأجواء تميزاً يسرق النظر ويشيع في النفس الإحساس بالجمال والأناقة•


فما أن تدخل البيت ، وتتجول في أرجائه، حتى تكتشف أن
أجمل ما فيه هو النجاح في إثبات أن الديكور الجميل لا يعتمد على فخامة
الأثاث وديكوراته الباهظة، وإنما على البساطة والروح

المنبعثة منه، فرغم بساطة كل قطعة فيه إلا أنها تؤدي
دوراً وظيفياً يسبق دورها الجمالي، ولأن كل بيت يحتفظ بأسرار تجذبك داخل
ديكوراته ومحتوياته، فسر هذا البيت يكمن في أن صاحبته

تستهويها البساطة والنظافة والترتيب، تنثرها في الأرجاء فتشحن الحواس بتأثيرات جمالية مريحة للنفس وغير متكلفة•


وترى أن اللمسات الشخصية التي تعكس ذوق شخصية أصحاب
البيت تجعله متفرداً، تهوى القطع القديمة وتفضل إضافة عنصر منها في كل ركن
مثل قطعة خشب قديمة متمثلة في مدفأة، أو

"زير" فخاري، حتى تؤثر على الجو العام للمكان•





يمكن أن يحلم المرء بعالم من الديكورات
الفخمة ويستطيع أن يحوله إلى واقع في حياته ...وذلك بتطبيقه في فندقه أو
شقته ، بداية من جو الفخامة الذي جمع بين التصميم والديكورات الداخلية التي


تضفي بُعداً جمالياً يعمّق هذا الجو الراقي•


ويتصور كيف تتناغم عناصره مع بعضها، بداية من قطع
الأثاث، مروراً بالمفروشات والستائر والتحف والأنتيكات التي تنوعت خامات
صنعها، وانتهاءً بالإضاءة المنبعثة من الثريات الفخمة

المتدلية بأناقة من الأسقف، والتي أضفت ألقاً خاصاً يزيد
الحس الثري للمكان، والذي يبدو في النهاية معبراً عن عالم ساحر يغزل معه
خيوط الراحة والفخامة.


كما يمكن تصور الجناح الذي يضم غرفتي نوم وقاعة
للطعام، يمكن أن تتحوَّل إلى قاعة اجتماعات، بالإضافة إلى صالونين وغرفة
مكتب ، ملحق بالجناح الرئيسي يتميز بشرفة واسعة تطل على

مشهد رائع الجمال•


أما الحمام الملحق بالجناح فمزود بجاكوزي وحمام بخار ومقابض ذهبية لكل صنابير المياه.





حنين إلى الماضي ..وعودة للأصالة العريقة ..

تضفي
التصاميم القديمة والتراثية الشرقية الاصيلة لمسة ا لحنان و الدفئ الى
منازلنا التى تحولت فى غفله منا الى مزيج غريب من الحضارات الغربيه فاصبحت
مفتقده الى هويتنا وتراثنا الشرقى الجميل.

ويعتقد الكثير من الناس
ان ديكورات منازلهم ذات اللمحه العصريه لاتتناسب مع اللمسات الشرقيه
الجميله وهذا الاعتقاد بعيد كل البعد عن الصحه لان المصممين الان يعتمدوا
على اضافه لمسات


شرقيه الى اعمالهم لتعطى للمكان هويته بغض النظر عن الطراز المستخدم لباقى الديكورات .

فإذا
احببت ان يكون لك مجلس ذا لمسات شرقيه فى منزلك لتكسبه مزيدا من التفرد
فإن المصممين ابدعوا فى الوان واشكال المجالس بحيث تتناسب مع كل الاذواق
والامكانيات .

فاضافه مجلس عربى جميل ذا لمحات شرقيه اصيله والتفنن
فى ديكوراته باستخدام فن الاربيسك سواء كان فى الاثاث او السقف مع طلاء
جدران المجلس بالوان دافئه كالبرتقالى او البيج واضافه


اضاءه خافته لتحصلى على جلسه شرقيه تتناسب مع تراثنا العربى الجميل .

اما
بالنسبه الى ارضيه المجلس فيمكن ان تغطيها بسجاد شرقى ذا نقوشات والوان
تتماشى مع بقيه المجلس او من الممكن اضافه بساط عربى بالوانه الصارخه
الجميله



والتفنن فى الستائر الناعمه البسيطه لتكمل سيمفونيه الجمال .






الشكل القديم والألوان المعتادة المعتمدة في الوقت الماضي تبدو اليوم غير منسجمة مع الديكورات الحديثة ...

لذا
يسعى الكثيرون إلى محاولة التغيير والتبديل في الأجزاء، والعناصر المشكلة
لديكور المنزل، وقد يشعر البعض بعدم الراحة النفسية من عملية التغيير لا
سيما إذا كانت هناك حالة من عدم


الانسجام بين أجزاء المنزل على مستوى
اللون والديكور، فالأسقف المغطاة باللون الأبيض وأطراف المنزل وإطارات
النوافذ التي تظهر التناقض فيما بينها، تفرز حالتين من الشعور في المكان


حالة ناتجة عن التناقض في المكان يحبذها الكثيرون، وحالة يعتبرها البعض الآخر جزءاً من عدم التناسق في المكان.


وينظر
إلى الكثير من الوسائل الحديثة في بناء الديكور والأدوات المشكلة لها، على
أنها غاية عملية للبناء الداخلي في المنزل وعلى أساسه تتم عملية الاختيار،
فأوراق الجدران الملونة لا يمكن له


ا أن تكون هدفاً جمالياً فحسب، بل غاية
عملية يدركها الكثيرون للوصول إلى أفضل النتائج في عالم الديكور الحديث،
وهي إذ تختلف من مكان إلى آخر في المنزل من ناحية التركيب والتطبيق


والألوان فأنها تستجيب إلى غاية منطقية
هي التأقلم مع المكان والانسجام معه، فهي في المطبخ وغرفة النوم تغطي محيط
الغرفة كاملا.وتعلو قليلاً عن أسفل الأرضية لتعطي المساحة والعلو


للسقف.
كما أن الأوراق التي تغطي
المحيط الداخلي في المنزل قد يتم اختيارها من لون واحد يكون أكثر انفتاحا
وتأقلما ويفتح المجال أمام الإبداع والرسم على ظهره ، وأشكال تعبر عن الذوق
الرفيع.








مهما بحثنا عن أماكن لنوفر الراحة
لأنفسنا .. فإن البيت هو المكان الذي نشعر فيه بالأمان والاستقرار .. إن
المنزل هو المكان الأكثر أهمية في العالم ، رغم كل شيء ، إنه المكان الوحيد
الذي


يمكنك العيش فيه ,,


بناءًا على ذلك لابد من معرفة
التنسيقات الملائمة له .. فقد تكون طرق التنسيق النمطي من أسهل الطرق لكنها
، ليست أكثرها جمال و تميز ,لكن تجنب النمطية لا يعني بالضرورة أن تعم
الفوضى


في البيت‏, لذا حاولي إيجاد نقطة(
ارتكاز ) تكون بمثابة مركز للغرفة ,المساحة المميزة لتنسق الأثاث حولها‏
كالمدفأة مثلاً أو التلفاز , و‏احرصي كذلك علي أن تضم الغرفة أشياء ذات


ارتفاعات ,وأطوال مختلفة‏ لكن بشكل متوازن و مريح للعين و النفس .





تمتعي بالانسجام .. والاستجمام .. مع
التصميمات التي تحقق الجمال و الراحة للعين والبدن ..يلجأ بعض المصممين إلى
القيام عدة عناصر بين مصادر ونماذج مختلفة في القيمة والجمال آخذين


بعين الاعتبار الشروط الضرورية للوصول
بمستوى الجمال والراحة، وهذه تعتبر عند البعض نظرية التصميم في البناء
الحديث، فعلى مستوى الشكل الخارجي فإن التصميم على جميع المقاييس


التي تحقق التوازن بين الهيكل الخارجي
ومحيطه من الحديقة والشرفات والحاجة الضرورية للبناء، أما على المستوى
الداخلي فإن التصميم الداخلي يسمح بالتأثيث المناسب للمكان والموافق


للأحجام ومقاييس المفروشات، ويسمح بتوزيعها بالشكل الذي يتناسب مع الحيز المتاح في المكان.

ولا
شك أن للمزج بين أكثر من تصميم في الترتيب الداخلي للمنزل تأثيره العملي
والجمالي على التصميم العام، فاقتناء أنواع مختلفة من الأثاث وتوزيعها داخل
المنزل، بحيث يحقق التمازج


المطلوب، تدخل فيه التكلفة المادية التي
يجب في جميع الأحوال أن لا تكون بديلاً عن العنصر الجمالي في التأثيث.
وهكذا عندما يتناغم التصميم الداخلي مع العناصر الداخلة فيه، فلابد أن
تتحقق


الراحة المطلوبة، وألا تغيب في الوقت نفسه العناصر الجمالية المنشودة.

كوني واثقة .. وابدئي مشوارك في العمل ..






يتجدد التميز .. وتظهر فنون الجمال ..
باقتناء الديكورات الخشبية ..برزت في الآونة الأخيرة الديكورات و صناعتها
الخشبية في كل من شمال أوربا والولايات المتحدة الأمريكية وصارت تدخل


بشكل واسع في الهندسة الداخلية للمنازل
لتشمل 90% من البيوت، وبقي استعمالها في نطاق محدود في فرنسا، ومنذ القرون
الوسطى وحتى القرن الثامن عشر الميلادي كان استعمال الخشب


محصوراً في البناء، حيث كانت المنازل
والحجرات تبنى من الخشب بشكل كامل ولم يشهد ازدهار الديكورات الخشبية
ودخولها في شتى الأصناف والأماكن إلا في العصر الحديث، ولم يعرف


الخشب أي نوع من الطلاء إلا مؤخراً، حيث
كان يكتفي بلونه الأصلي وبتلميعه، ودخل طلاء الخشب طوراً آخر مع انتعاش
الديكورات الخشبية وتطور دوره واتساع استخداماته.


وتعبر الديكورات الخشبية عن الراحة والدفء في المنزل
العصري، حيث تسجل حضوراً مميزاً في بناء الهندسة الداخلية للمنزل، وتعطي
أناقة مختلفة للديكورات المكونة لبعض أجزاء المنزل،

كدخوله في تصميم إطارات المداخل وبناء الأعمدة المزخرفة
والمزدانة بنقوش مختلفة الألوان، وفي صناعة ديكور المرايا في الحمام في
الصالون، فتعكس الديكورات الخشبية المظهر الخارجي

للمنزل بأناقة فريدة حيث تدخل في صناعة الواجهات وقباب
المداخل ليقدم كل جزء في حلة مميزة تعبر من خلاله عن التأثير الجمالي
الكبير للمادة الخشبية.


وعلى الرغم من اختفاء المنازل المبنية من الخشب، إلا
أن الديكور الخشبي يبقى حاضراً في الأجزاء الداخلية.. حيث تسمح طبيعته
القابلة للتحول والتغيير وذلك بالتناسق والانسجام مع المواد

الأخرى في تشكيل الديكورات الداخلية للمنزل.





عندما ينطلق العنان للأفكار .. يخرج لنا
الإبداع ممزوجًا بالابتكار .. و أنتِ من يحدد الاختيار .. غالباً ما
تراودنا فكرة تغيير الديكور الخاص ببعض أجزاء المنزل ونبقى في حيرتنا لأن
عوامل


كثيرة تؤثر في التغيير، كالبناء الهندسي
في المنزل والديكور الداخلي والطراز الذي بني عليه، والميزانية التي تكون
عقبة في كثير من مراحل التغيير؛ لذا كان لابد من أن يكون هناك مهارات


وفنون يطرحها مصممو الديكور الداخلي في المنزل.

وكثير
من هذه الأفكار يتركز حول إزالة بعض الأشياء دون الآخر، فمثلاً ينصح مهندس
الديكور بإلغاء بعض أبواب الخزائن في المطبخ وتركها مفتوحة، بهذا نحافظ
على الناحية المادية من خلال


توفير بعض المواد كذلك يسمح للأبواب المفتوحة بسهولة الترتيب الداخلي بين المقتنيات المختلفة داخل الخزانة الواحدة.

كذلك
فهناك طريقة أخرى لجعل المكان يشع بالحيوية، كوضع بعض مقتنيات الزينة على
الطاولات التي تبدو خالية من كل الجماليات التي لابد لها أن تتوفر في
المنزل.

لابد من الاستفادة من فكرة المعارض في الترتيب وتعليق الصور
وبناء الرفوف التي توضع فوقها الكثير من الأدوات الضرورية للمنزل، حيث
لابد من وضع المقتنيات بشكل فني على سطح


الرفوف التي تعلو المغاسل، ولابد من إعادة الحيوية للأشكال والنماذج الخزائن من خلال إعادة طلائها أو ترتيب داخلها.

يذكر
هنا أن تعدد الألوان وتناغمها مع بعضها يغير الكثير من الأجواء في المنزل،
فاللون الأبيض والمدعم بألوان الطبيعة يعكس في المكان المزيد من التألق
كذلك الألوان الحيادية التي تنسجم في


جميع الأحوال مع الألوان الأساسية.





من المعروف أن النوافذ هي الرابط بين
الأجواء الداخلية والخارجية ، لذلك فإن الاستفادة من وجودها لها تأثير كبير
على المظهر الكلي للفراغ ...وقد يكون سبيل للتحكم بالحرارة والضوء أو


الجمالية كاختيار نمط وطابع التصميم وانتقاء خطوط الألوان.

فمن
المفترض وقبل التفكير من الاستفادة من أي نافذة لابد من معرفة عوامل
عديدة، ذلك أن هناك عوامل تؤثر في عملية التصميم فمثلاً معرفة اتجاه
النافذة لتحديد دخول أشعة الشمس على المكان


للتحكم بالضوء والحرارة، وعند تصميم
الستائر يمكن أن نتيح إمكانية دخول أشعة الشمس ففي المناطق الباردة تستخدم
الستائر النسيجية السميكة التي يسهل فتحها خلال النهار ، أما في المناطق


الحارة فيتم التصميم بالسماح بدخول ضوء
الشمس وحجب الأشعة المباشرة لأنها تزيد ارتفاع حرارة الغرفة بالإضافة إلى
تضرر الأثاث وتغيير ألوان المفروشات، فمن المفترض في هذه الحالة


استخدام ستائر ذات ألوان فاتحة تعكس أشعة الشمس وتمنعها من دخولها إلى الداخل ووضع ستارة شفافة تبقى مسدلة طيلة النهار.

ومن
الناحية الجمالية فإن الفوائد كثيرة فهي تعطي للمكان لمسة جمالية مميزة
إذا تم تصميمها بطريقة تتماشى مع طراز المكان فمثلاً ستارة من الطراز
الريفي الذي يتسم بالخطوط البسيطة والأثاث


الوظيفي الخشن لا يتناسب مع طراز الأثاث المتطور الذي يتسم بالفخامة والمستوى الرفيع في التصميم والإبداع.





تعمل الستائر عادةً على إضافة الجمال على
النوافذ ، كما تضفي ديكوراتها وموديلاتها في زيادة زينة النافذة شخصيةً
وسحراً على الغرفة....لذا لو قمنا بتنويع تصميمات الستائر في كل غرفة على


حسب استخدامها لزادها ذلك جمالاً و بهاءًا ، فلكل غرفة طابعها الخاص وما يناسبها من تصميم ...

فغرفة الاستقبال: تتميز بالرفاهية و الفخامة في الموديل و الديكور والإكسسوارات ، ولابد أن تتميز بجاذبيتها للأنظار .

أما
بالنسبة للمداخل : فيجب أن تكون أكثر جمالاً و رقة ، فإذا تم تزويدها
بعمود خشبي مزخرف وكذلك اكسسورات تكميلية فهذا يضفي عليها شيء من الجمال ،
إذ إن هدفها الرئيس هو تجميل


المدخل ، كما يمكن الربط بين غرفة الاستقبال والمدخل على أن تتميز ستارة المدخل بالبساطة .

غرفة
المعيشة : لابد أن تتسم ستارتها بالبساطة و أن يكون قماشها من النوع الذي
لا يتأثر بكثرة الاستخدام ، وذلك تبعًا لطبيعة هذا المكان وما اعتاد عليه
من نشاط دائم وكذلك غرفة الطعام .






الشبابيك هي ديكور الحائط ومرآته ، وهي
حلقة الوصل بين المنزل والعالم الخارجي ....وتغطيتها لا يعني حجب هذه
العلاقة، ولكن يعني الاستمرارية والشفافية والخصوصية ، فإن عملية تنسيق


ألوان و أشكال الستائر المناسبة عملية تحتاج الى وقت وبحث وجهد لاختيار الأفضل و المناسب لك .

إلا
أن ديكور الغرفة و ألوانها و أشكال الشبابيك كلها عوامل مساعدة لتبسيط هذه
المهمة. فستائر غرف النوم لها تميز خاص ، زيادةً إلى حجبها أشعة الشمس
والضوء وتوفير الخصوصية للمكان


فهي تحتاج إلى لمسات تجلب الهدوء
والاسترخاء إلى جانب كونها أنثوية خاصة وألوان دافئة ، ويفضل أن يتناسب
مفرش السرير مع الستائر من ناحية القماش والألوان والتصميم لتعطي غرفة


النوم طابع الأناقة والترتيب.





لا شك أن غرفة الاستقبال من أهم غرف
المنزل.. بل لا نبالغ إذا اعتبرناها هي الأهم.. فهي التي تظهر للزائرين
وتعبر لهم عن ذوق أهل البيت وحسن اختيارهم... كما أنها غالبا ما تكون مكان


عرض المقتنيات الثمينة من تحف ولوحات ونحوها..


تحتاج
التحف وأدوات الزينة والمقتنيات الثمينة والمهمة إلى خزائن عرض أنيقة تضيف
جمالا لغرفة الاستقبال.. كما أنها تفيدك في رفع هذه المقتنيات بعيدا عن
متناول الأطفال وعبثهم. والأجمل


لهذه الخزانات استعمال أرفف زجاجية للعرض عليها.



ولكن
من جهة أخرى بالنسبة للأشياء العادية والتي لا يحسن ظهورها مثل الجرائد
القديمة والألعاب والبومات الصور ونحوها فهذه يخصص للأرفف الخاصة بها أبواب
خشبية مناسبة بها لمسة


جمال لتؤدي دورين: إخفاء الأشياء السابقة عن الأنظار.. وتناسق لونها وتصميمها مع أثاث غرفة الاستقبال.

جمال
الإضاءة جزأ لا يتجزأ من جمال غرفة الاستقبال.. بحيث يمكنك من خلاله إبراز
جمال الغرفة وما بها من أثاث.. والعكس فضعف الاعتناء بالإضاءة الجيدة
الجميلة يفقد الغرفة كثيرا من

رونقها وجمالها بسبب ضعف الإضاءة أو عدم تناسبها مع الأثاث.

مع تمنياتنا بمنزل جميل وغرفة استقبال مميزة....


















فى النهاية اتمنى ان يكون موضوعي البسيط نال اعجابكم

ولا تنسونى فى الدعاء احبتى فى الله .






[/size]
[/size]
[/size]
[/size]






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
{}{}{}°°°°....الديكور ...والاثاث...المنزلي.....°°°°{}{}{}
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ستار اوت :: منتديات الأسرة :: الأثاث والديكور-
انتقل الى: